ملتقى صدى الروح

ملتقى صدى الروح الأدبي
 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءمكتبة الصورالتسجيلدخولحمل من هنا

شاطر | 
 

 واقعيّة الإسلامِ في التعامل مع المشاعر المختلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــ رؤىــروح
شخصيات مهمة
شخصيات مهمة


انثى
عدد الرسائل : 1404
العمر : 37
الدولة : أعماق المحيطات والبحار
المدينة : قلوب الاحبة فى لله
الاهتمامات : رضى الرحمن
رقم العضوية : 3
المهنة :
الاهتمامات :
أختر صوره صوره تغبر عن نفسك :
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: واقعيّة الإسلامِ في التعامل مع المشاعر المختلفة   الإثنين يونيو 30, 2008 4:50 am

واقعيّة الإسلامِ في التعامل مع المشاعر المختلفة

ليس هناك دين أو عقيدة مثل دين الإسلام وعقيدته حقَّق التوازن في حياة الإنسان على المستويات المختلفة، سواء كان علاقة الإنسان مع نفسه أو علاقته مع المحيط الخارجي أو علاقته مع الخالق سبحانه وتعالى، فلا تمرُّ على طرف من أطراف هذه العلاقات المختلفة إلاَّ وترى كيف أوجد الإسلام نقاط التوازن الذي تضمن نقاطاً ثلاثة:
• رضا الله سبحانه وتعالى.
• ضمان المصلحة الدنيويّة والأخرويّة.
• تفريغ المشاعر النفسية.
وفي قضية التعامل مع المشاعر المختلفة التي تنتاب الإنسان نجد أنّ الإسلام راعى نقطة التوازن بما يحقق هذه النقاط الثلاثة السابقة، فاحترم المشاعر المختلفة وصعّد بعضها وهذّب الآخر وجعل بعضها نقطة انطلاق لإصلاح الحياة.

1- مشاعر الحب:
أكد الإسلام أنّ الإنسان يملك بين جنبيه مشاعرَ اسمها مشاعر الحب، فالإنسان يحب ويتفاعل مع من يحب؛ بل إنّه يفعل المستحيل من أجل من أحب، لذلك فقد اعترف الإسلام بهذه المشاعر وأقرها وشذب بعضها ووجه البعض الآخر. ومن ذلك:

• حبُّ الإنسان لبعض الأمكنة دون بعض:
فقد يحنّ الإنسان لمكان دون آخر ولمنطقة دون أخرى وليس في ذلك أدنى حرج أو إثم فعن أَنَس بن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: خَرَجْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى خَيبَرَ أَخدُمُهُ فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم رَاجِعًا وَبَدَا لَهُ أُحُدٌ قَالَ: «هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ». (البخاري 2675)
وعن عَائِشَة قالت: قال رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا المَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَو أَشَدَّ وَصَحِّحْهَا وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِهَا وَمُدِّهَا» (البخاري3633)

• حبُّ بعض الأشخاص دون غيرهم:
والإنسان بلا شك يميل قلبُه لبعض الأشخاص أكثر من بعض وليس في ذلك غضاضة في الإسلام فعن عَمْرُو بن العَاصِ أنّه سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلم: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيكَ؟ قَالَ: «عَائِشَةُ». فَقُلْتُ: مِن الرِّجَالِ؟ فَقَالَ: «أَبُوهَا». قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ عُمَرُ بنُ الْخَطَّابِ». فَعَدَّ رِجَالاً (متفق عليه)

• حبُّ عملٍ محدد:
وقد يحب الإنسان مهنة دون أخرى؛ فالإسلام لم يجبر أحداً على مهنة يكرهها، وهذه وسيلة تربوية ناجحة ومفيدة؛ فعن أََبي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ: «إِنِّي أَرَاكَ تُحِبُّ الغَنَمَ وَالْبَادِيَةَ فَإِذَا كُنْتَ فِي غَنَمِكَ أَوْ بَادِيَتِكَ فَأَذَّنْتَ بِالصَّلاةِ فَارْفَعْ صَوْتَكَ بِالنِّدَاءِ فَإِنَّهُ لا يَسْمَعُ مَدَى صَوْتِ الْمُؤَذِّنِ جِنٌّ وَلا إِنْسٌ وَلا شَيْءٌ إِلاَّ شَهِدَ لَهُ يَومَ الْقِيَامَةِ». (البخاري574)

2- مشاعر الكره والبغض:
فقد يستحكم الكره قلب الإنسان لسبب من الأسباب المقبولة شرعاً، وقد يشعر أنّه لا يستطيع أن يرى فلاناً أو يكلم فلاناً لسبب من الأسباب، والإسلام احترم هذا الشعور إذا كان مقبولاً شرعاً ولم يتجاهله أو ينساه، فعن وحشي أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ له: «أأنْتَ وَحْشِيٌّ» قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: «أَأنْتَ قَتَلْتَ حَمْزَةَ»؟ قُلْتُ: قَدْ كَانَ مِنْ الْأَمْرِ مَا بَلَغَكَ. قَالَ: «فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُغَيِّبَ وَجْهَكَ عَنِّي»؟ قَالَ: فَخَرَجْتُ. فَلَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَخَرَجَ مُسَيْلِمَةُ الْكَذَّابُ قُلْتُ: لَأَخْرُجَنَّ إِلَى مُسَيْلِمَةَ لَعَلِّي أَقْتُلُهُ فَأُكَافِئَ بِهِ حَمْزَةَ. قَالَ: فَخَرَجْتُ مَعَ النَّاسِ فَكَانَ مِنْ أَمْرِهِ مَا كَانَ، فَإِذَا رَجُلٌ قَائِمٌ فِي ثَلْمَةِ جِدَارٍ كَأَنَّهُ جَمَلٌ أَوْرَقُ ثَائِرُ الرَّأْسِ فَرَمَيْتُهُ بِحَرْبَتِي فَأَضَعُهَا بَيْنَ ثَدْيَيْهِ حَتَّى خَرَجَتْ مِنْ بَيْنِ كَتِفَيْهِ، وَوَثَبَ إِلَيْهِ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فَضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ عَلَى هَامَتِهِ. (البخاري 3764).
ويروى أنّه صلى الله عليه وسلم فعل ذلك أيضاً مع هند بنت عتبة التي لاكت كبد حمزة بعد مقتله، فقال لها: غيِّبي عني وجهك.
فالنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن أسلم وحشي وحسن إسلامه لم يستطع أن يراه أمامه فطلب منه أن لا يرى وجهه فيتذكر مصابه بحمزة رضي الله عنه.

3- مشاعر الحزن:
والحزن من أكثر المشاعر التي تنتاب الإنسان وخاصة عند فقد حبيب أو غال، والإسلام قدَّر هذه المشاعر وجعل لها متنفَّساً ولم يمنع أن يعبّر الإنسان عنها.
فقد بكى صلى الله عليه وسلم عندما فقد ابنه إبراهيم وفاضت عيناه بالدموع فعَن أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قَالَ: دَخَلْنَا على رسول الله وَإِبْرَاهِيمُ يَجُودُ بِنَفْسِهِ فَجَعَلَتْ عَيْنَا رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَذْرِفَانِ فَقَالَ لَهُ عَبدُ الرَّحْمَنِ بنُ عَوْفٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَأَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: يَا ابنَ عَوفٍ إِنَّهَا رَحمَةٌ. ثُمَّ أَتْبَعَهَا بِأُخْرَى فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ العَينَ تَدْمَعُ وَالقَلبَ يَحْزَنُ وَلَا نَقُولُ إِلَّا مَا يَرْضَى رَبُّنَا وَإِنَّا بِفِرَاقِكَ يَا إِبرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ (البخاري 1220)
ولم ينهَ صلى الله عليه وسلم من بكى لفقدان غالٍ أو حبيب فعَنِ ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: لَمَّا مَاتَ عُثْمَانُ بْنُ مَظْعُونٍ قَالَت امْرَأَةٌ: هَنِيئًا لَكَ الْجَنَّةُ عُثْمَانَ بنَ مَظْعُونٍ. فَنَظَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَيهَا نَظَرَ غَضبَانَ فَقَالَ: «وَمَا يُدرِيكِ»؟! قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَارِسُكَ وَصَاحِبُكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «وَاللَّهِ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي». فَأَشْفَقَ النَّاسُ عَلَى عُثمَانَ. فَلَمَّا مَاتَتْ زَينَبُ ابنَةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «الحَقِي بِسَلَفِنَا الصَّالِحِ الخَيْرِ عُثمَانَ بنِ مَظعُونٍ». فَبَكَت النِّسَاءُ فَجَعَلَ عُمَرُ يَضْرِبُهُنَّ بِسَوطِهِ فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ وَقَالَ: «مَهلاً يَا عُمَرُ». ثُمَّ قَالَ: «ابكِينَ وَإِيَّاكُنَّ وَنَعِيقَ الشَّيطَانِ». ثُمَّ قَالَ: «إِنَّهُ مَهمَا كَانَ مِن العَينِ وَالقَلبِ فَمِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَمِنَ الرَّحمَةِ، وَمَا كَانَ مِنَ الْيَدِ وَاللِّسَانِ فَمِنَ الشَّيْطَانِ» (أحمد 2020)
وبكى صلى الله عليه وسلم عندما فقد بنتاً من بناته؛ فعَن أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قَالَ: شَهِدنَا بِنْتًا لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جَالِسٌ عَلَى القَبرِ، فَرَأَيْتُ عَينَيهِ تَدمَعَانِ. فَقَالَ: «هَل مِنكُم رَجُلٌ لَم يُقَارِف اللَّيْلَةَ»؟ فَقَالَ أَبُو طَلحَةَ: أَنَا. قَالَ صلى الله عليه وسلم: «فَانزِلْ». فَنَزَلَ فِي قَبْرِهَا. (البخاري1205).

4- مشاعر الفرح والسرور:
ومن المشاعر التي احترمها الإسلام وقدَّرها مشاعر الفرح والسرور والبهجة؛ فأمر بإعلان النكاح وضرب الدف وحضور العرس وإقامة وليمة العرس وغير ذلك وطلب من الناس مشاركة الناس أفراحهم، فعَن أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قَالَ: أَبْصَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم نِسَاءً وَصِبْيَانًا مُقْبِلِينَ مِن عُرسٍ فَقَامَ مُمتَنًّا فَقَالَ: «اللَّهُمَّ أَنْتُم مِن أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ». (البخاري4782)
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يظهر السرور والبهجة إذا جاءه ما يسرُّه؛ فعَن أَبِي بَكرَةَ عَن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ كَانَ إِذَا جَاءَهُ أَمرُ سُرُورٍ أَو بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ. (أبو داود 2393).
وكان بعض الصحابة إذا بُشِّر أحدهم ببشارة وسرور أعطى المبشر عطية إكراماً له وسروراً بما أنعم الله عليه من السرور كما فعل كعب بن مالك حين أعطى من بشَّره بتوبة الله عليه ما كان يلبس من ثياب واستعار ثياباً غيرها
( حديث توبة كعب بن في البخاري 4066).

ضبطُ المشاعر المختلفة
هذا الاعتراف الرسمي بالمشاعر في الإسلام لم يُترك هكذا دون ضوابط وحدود؛ ذلك أنّ المشاعر وخاصة مشاعر الحب والبغض والحزن وقودٌ تلتهب بين أضلاع صاحبها، فهي نارٌ تلتهب وجمرٌ يحرق ورمادٌ ينثر على العيون فلا يرى الإنسان من خلال مشاعر الحب إلاَّ محبوبه، فينظر إلى الحياة من منظاره فقط، ولا يرى الدنيا بسب مشاعر بغضه لشخص محدد إلاَّ من خلال وجود بغيضه فيتألم ويحترق، ولا يرى السعادة أبداً لأنّه يرى الحياة من منظار حزنه وألمه على ما فاته، فتنقلب حياتُه وتهدر طاقتُه ويتشتت ذهنُه ويضيق صدره، وربما استفاق وحاول أن يهرب من هذه المشاعر لكنها تأبى إلاَّ أن تلاحقه وتطارده في جلوته وخلوته، فلا بد له من علاج ولا بد له أن يضبط هذه المشاعر ويصرعها لأنّه إن لم يصرعها صرعتُه وإن لم يضبطها أهانته.
والقرآن الكريم عبَّر عن حالة الأسى والحزن التي أصابت المخلَّفين الثلاثة بقوله: )وضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم( (التوبة)
وهذا النص القرآني يعبّر عن حالة نفسيّة يصاب بها المحزون تجعله يهرب من نفسه التي بين جنبيه لكنه لا يستطيع.
والإسلام جاء ليضبط هذه المشاعر ويضع لها حدوداً وقيوداً فلم يرضَ أن يكون الحزن هو المسيطر على مشاعر الإنسان وهو المسيّر له لأنّ المحزون يحرق نفسَه بالأسى ويحرق مَن حوله بالتأوه واللوعة، وهو بذلك لا يقدِّم شيئاً للحياة، والإسلام دين الحياة قبل الممات؛ ولذلك جاء تشذيب الحزن بحرمة الحداد فوق ثلاث إلاَّ للزوجة على زوجها أربعة أشهر وعشراً؛ فعَن أُمِّ حَبِيبَةَ زَوجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَت: سَمِعتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «لا يَحِلُّ لِامرَأَةٍ تُؤمِنُ بِاللَّهِ وَاليَومِ الآخِرِ أَن تُحِدَّ عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ إِلَّا عَلَى زَوجٍ أَربَعَةَ أَشهُرٍ وَعَشرًا» (متفق عليه)
ومنَع كلّ المظاهر التي تزيد الحزن وتظهره؛ فعَن عَبدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عَن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لَيسَ مِنَّا مَن ضَرَبَ الخُدُودَ وَشَقَّ الجُيُوبَ وَدَعَا بِدَعوَى الجَاهِلِيَّةِ». (متفق عليه)
بل ذهب الإسلام إلى أبعد من ذلك في الحزن وحوَّله إلى نقطة انطلاق جديدة في الحياة وإلى تفاؤل لا يدانيه تفاؤل؛ فعَن أُمِّ سَلمةَ قالَت: أَتَانِي أَبُو سَلمةَ يَومًا مِن عِندِ رَسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فقَال: لقد سَمِعتُ مِن رَسولِ اللَّه صلى الله عليه وسلم قولاً فَسرِرتُ بِه قالَ: «لا تُصِيبُ أَحَدًا مِن المُسلِمِينَ مُصِيبَةٌ فَيَستَرجِعَ عِندَ مُصِيبَتِهِ ثُمَّ يَقُولُ: اللَّهُمَّ أجُرنِي فِي مُصِيبَتِي وَاخلُف لِي خَيرًا مِنهَا إِلَّا فُعِلَ ذَلِكَ بِه».
قَالَت أُمُّ سَلَمَةَ: فَحَفِظتُ ذَلِكَ مِنهُ، فَلَمَّا تُوُفِّيَ أَبُو سَلمةَ اسْترجَعتُ وَقُلتُ: اللَّهُمَّ أجُرنِي فِي مُصِيبَتِي وَاخْلُفنِي خَيرًا مِنْهُ، ثُمَّ رَجَعْتُ إِلَى نَفسِي قُلتُ مِن أَينَ لِي خَيرٌ مِن أَبِي سَلمَةَ! فَلَمَّا انقَضَت عِدَّتِي استَأذَنَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا أَدبُغُ إِهَابًا لِي فَغَسَلتُ يَدَيَّ مِن القَرَظِ وَأَذِنتُ لَهُ، فَوَضَعتُ لَهُ وِسَادَةَ أَدَمٍ حَشوُهَا لِيفٌ فَقعَدَ عَلَيهَا فَخَطَبَنِي إِلَى نَفسِي.
قَالَت: فَقَد سَلَّمتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَتَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم, فَقَالَت أُمُّ سَلَمَة: فَقد أَبدَلَنِي اللَّهُ بِأَبِي سَلَمَةَ خَيرًا مِنهُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (أحمد)
وفي الكره والبغض لم يرض الإسلام أن يتحول هذا الكره إلى حقد وحسد وضغينة؛ فرسول الله لم يخفِ ما في قلبه تجاه قاتل حمزة رضي الله عنه ولكنّه لم يحقد عليه ولم يتصرف معه تصرف حقد وغل وحسد إنما اكتفى بالحدود الدنيا فقال له: غيّب وجهك عني.
وعن أَنَسُ بنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: لَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ (متفق عليه).
وفي مشاعر الفرح والبهجة لم يرض الإسلام أن يتحول هذا الفرح إلى تكبّر على الناس وبطر للحق )لكي لا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم( (الحديد).
وفي مشاعر الحبّ التي اعترف بها الإسلام ولم يهملها لم يرضَ أن يصبح الحب جسراً يعبر عليه الماجنون والفاسقون ليحطّموا قلوب الآخرين ويستهزئوا بمشاعرهم أو تسلية يتسلى بها الفارغون والفارهون، أو مطيَّة يمتطيها أصحاب النيّات السيّئة ليصلوا إلى ما أرادوا, بل جعل له ضوابط ومحددات كثيرة سنتكلم عنها في المقالة التالية إن شاء الله تعالى ..

http://saaid.net/Doat/brigawi/index.htm



منـــــــــــــــــــــــقول

_________________

قوتي تنبع من روحي... فتنير أعماقي... وتسمو بذاتي...وتشرق ثقة على جوارحي
قلمك .....ضوئك
فاجعله ينير عقول الآخرين
بمصداقيه وقيمه ماتكتبه
بحرك.....عطائك
يتدفق من اناملك
فجعل صفحاتك واحه للقراءة
بالممتع و المفيد
ثمرة غناء ....
بنقد بناء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واقعيّة الإسلامِ في التعامل مع المشاعر المختلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى صدى الروح :: ღწ إِيْقَاَعُ الـ حَ ـيَاةْ წღ :: الملتقى العام-
انتقل الى: