ملتقى صدى الروح

ملتقى صدى الروح الأدبي
 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءمكتبة الصورالتسجيلدخولحمل من هنا

شاطر | 
 

 مسافة أمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــ رؤىــروح
شخصيات مهمة
شخصيات مهمة


انثى
عدد الرسائل : 1404
العمر : 37
الدولة : أعماق المحيطات والبحار
المدينة : قلوب الاحبة فى لله
الاهتمامات : رضى الرحمن
رقم العضوية : 3
المهنة :
الاهتمامات :
أختر صوره صوره تغبر عن نفسك :
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: مسافة أمان   السبت يوليو 05, 2008 4:49 am

مسافة أمان
إذا كنت من الذي يقودون سياراتهم بصورة سليمة : فأنت –بشكل تلقائي – تترك بينك وبين الذي أمامك مسافة تسمي ( مسافة الأمان ) .
قد تواصل قيادة سيارتك عدة أيام دون أن تستعمل هذه المسافة، وذلك لأنها مطفأة الحريق، تحافظ عليها تدعو الله ألا تحتاج إليها .

في بقية شؤون حياتنا، لم لا نستعمل هذه المسافة ؟
إن أقرب تطبيق لهذه الفكرة هو أننا عندما نريد أن نعطي موعداً زمنياً، فإنه من المفيد جداً أن نزيد 20 – 25 % من الوقت كمسافة أمان، خصوصاً عند عدم تأكدنا القاطع بمناسبة الوقت للموعد، غير أن لهذا المبدأ تطبيقات أخري قد لا تظهر من النظرة الأولي .

مطب !
ذات يوم كنت أعرض عينة من النظارات الشمسية لأحد الزبائن، فأخذت أشيد بمزايا هذه النظارة، فهي مرنة تناسب كل وجه، وهي ذات تصميم حديث، وهي مضمونة اللون، والأداء، وهي .. فقاطعني الزبون ببرود : هل هناك أفضل منها في السوق ؟ قلت : نعم قال : ماذا أبقيت من الصفات لهذه ( الأحسن ) !!

لقد كان محقاً، فلو أنني أدركت هذه من البداية لقلت : هي ( من ) أفضل الأنواع الموجودة في السوق، و(تكاد) تكون أكثر النظارات ( الشعبية ) حماية من الشمس .. الخ .

من هنا فإن الإعلانات التجارية التي ( تجعل البحر طحينة ) وتدعي غاية الكمال تكون أقل جدوي من تلك التي تتخذ طابعاً واقعياً وتترك مسافة أمان .

الناس وشعرة
ينسب لمعاوية رضي الله عنه مقولة مشهورة هي : لو كان بيني وبين الناس شعره لما انقطعت، وإذا صح هذا القول : فإن معاوية رضي الله عنه كان يحافظ علي مسافة الأمان هذه : فعندما يشد الناس ( الشعرة ) يرخيها هو، وعندما يرخونها يبادر بشدها ! فكن مثل هذا الصحابي الجليل، ولا تكن مثل المعري حيث يقول قاطعاً كل الحبال .

أقل صدودي أنني مبغض !

وأيسر هجري أنني عنك راحل !

إذا هبت النكباء بيني وبينكم

فأهون شيء ما تقول العواذل !

من نفس هذه المبدأ قيل قديماً : " زر غباً تزدد حباً " أي : أقلل من زياراتك للناس تزداد محبتك، لأنك بهذه تحافظ علي مسافة تستطيع معها أن تمسك بزمام المبادرة عند حدوث أي شيء دون أن تفرض عليك الظروف أمراً لا تريده، ودون أن يؤثر الملل والسأم علي علاقتك الاجتماعية .

اصطدام
إن الذين لا يتركون مسافة أمان كافية هم أناس متوترون دائماً في كلامهم، في مواعيدهم، في تعاملهم مع الآخرين، في قيادتهم للسيارة، في جميع أمورهم .


قبل خمس سنوات وقفت علي منصة المسرح لإلقاء قصيدة كتبتها بعد مؤتمر السلام في مدريد وابتدأت بالبيت الأول :

عظم الله أجركم يا كرام
فلقد وقعوا .. وفض الخصام .

كنت في غاية الحماس – المشوب – واستمر صوتي يرتفع تبعاً لمعاني القصيدة حتي لم يبق في حنجرتي ( هيرتز ) واحد قابل للزيادة، وكانت المفاجأة التي لم أترك لها مسافة أمان .

كانت ذورة تلك القصيدة هي البيت الذي ( أصرخ ) فيه :

لو سرقنا لها أمر ولكن
بيدنا يوقع الحاخام !!

عندما وصلت إلي هذا البيت كنت كمن صعد السلم حتي اصطدم رأسه بالسقف، وبدأ يضغط دون جدوي .

هنا أيضاً .. كنت أحتاج لمسافة أمان .

لا تقتل ولدك !
كان أبو أحمد يشتكي من تصرفات ولده بشكل دائم، وفي كل مجلس كان يسمعنا سيلاً من هذه الشكاوي المتكررة : السهر إلي الصباح، الرسوب المتكرر، الشجار مع إخوانه .. الخ .

ذات يوم كنت في زيارة لأبي أحمد، واتفقت معه علي أن يترك لي مجال الحديث المنفرد مع ولده، دخل أحمد ومعه دلة القهوة، بعد قليل خرج الأب وبقيت لوحدي مع أحمد ( 14 سنة )، بعد التمهيد والمقدمات سألته : لم يشكو منك أبوك دائماً ؟

فأجاب بعصبية : أنا أعرف .. أنا أعرف .. إن أبي – أبداً أبداً – لا يثق بي، إذا خرجت مع أصحابي، فأنا ( مستهتر )، وإذا سهرت في الليل فأنا ( بليد) ، وإذا لم أذهب للمسجد فأنا ( كافر)، وإذا رسبت في مادة فأنا ( غبي فاشل لا أصلح زبالاً) .

وانفجر بالبكاء
قلت لأبيه بعد ذلك : إن تصرفات ابنك خاطئة بلا شك، ولو صدرت من ( مراهق ) يعيش في مجتمع نظيف ملتزم لكانت بالفعل مشكلة كبيرة، غير إنها إذا صدرت من ( مراهق) يأكل ويشرب من ( أطباق ) المائدة الفضائية، فإنها تعتبر نتيجة طبيعية لهذه المقدمات، ولا يمكن اعتبارها نهاية الطريق .
فقال أبو أحمد : لم يفد معه شيء، لقد انتهت كل الحلول .
فقلت له : أنت الذي أنهيتها لأنك لم تترك ( مسافة أمان ) بين ولدك، وبين الفشل، فأنت بعد إعلانك فشل ولدك علي جميع الأصعدة لم تبق في نفسك ونفس ولدك أي مساحة من النجاح يمكن استثمارها، والبناء عليها، وبالتالي شعرت أنت وإياه باليأس من الوصول إلي أدني نتيجة .
إن عليك أن تستبدل هذه الكلمات التي تقطع الطريق، وتقضي علي ولدك بالفشل، بكلمات تتناسب مع طبيعة الموقف، وتحمل في مضمونها عبارة تقول : " لم تزل أمامك فرصة يا ولدي " .


وختاماً
- إذا وعدت بشيء، أو أوعدت به .. أترك مسافة أمان لشيء ما .

- إذا اقتنعت برأي، أو لم تقتنع به .. أترك مسافة أمان لشيء ما .

- إذا أحببت أحداً، أو أبغضته .. أترك مسافة أمان لشيء ما .

- إذا مدحت شيئاً، أو ذممته .. أترك مسافة أمان لشيء ما .

- في جميع أمورك .. أترك مسافة أمان لشيء ما .. لأن خير الأمور الوسط، ومن كان في الوسط فإنه قد ترك – حتماً – مسافة الأمان الكافية عن يمينه، وعن شماله .

تم نقله بخالص الود والاحترام

_________________

قوتي تنبع من روحي... فتنير أعماقي... وتسمو بذاتي...وتشرق ثقة على جوارحي
قلمك .....ضوئك
فاجعله ينير عقول الآخرين
بمصداقيه وقيمه ماتكتبه
بحرك.....عطائك
يتدفق من اناملك
فجعل صفحاتك واحه للقراءة
بالممتع و المفيد
ثمرة غناء ....
بنقد بناء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسافة أمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى صدى الروح :: ღწ إِيْقَاَعُ الـ حَ ـيَاةْ წღ :: الملتقى العام-
انتقل الى: