ملتقى صدى الروح

ملتقى صدى الروح الأدبي
 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءمكتبة الصورالتسجيلدخولحمل من هنا

شاطر | 
 

 فضل العشر الآواخر وليلة القدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 6:29 am



بســــــــــم الله الرحمن الرحيم

الســـــــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :


إخواني: لَقَدْ نَزَل بكم عشرُ رمضانَ الأخيرةُ، فيها الخيراتُ والأجورُ الكثيرة،


فيها الفضائلُ المشهورةُ والخصائصُ المذكورةُ.

فمنْ خصائِصها أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ


بالعملِ فيها أكثرَ مِن غيرها، ففي صحيح مسلم عن عائشةَ رضي الله عنها

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ في العَشْرِ الأواخِرِ ما لا يجتهدُ في غيره.

وفي الصحيحين عنها قالت: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم

إذا دخلَ العَشرُ شَدَّ مِئزره وأحيا ليلَه وأيقظ أهلَه.

وفي المسند عنها قالت: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم

يَخْلِطُ العِشْرين بصلاةٍ ونومٍ فإذا كان العشرُ شمَّر وشدَّ المِئزرَ.


ففي هذه الأحاديث دليلٌ على فضيلةِ هذه العشرِ،

لأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ فيها أكثر مما يجتهدُ في غيرِهِا

وهذا شاملٌ للاجتهادِ في جميع أنواع العبادةِ من صلاةٍ وقرآنٍ وذكرٍ وصدقةٍ وغيرِها؛


ولأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يَشدُّ مئزرَه يعْني يعتزلُ

نساءَه ليتفَرغَ للصلاةِ والذكرِ، ولأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم

كان يُحْيي ليلَه بالقيامِ والقراءةِ والذكرِ بقلبه ولسانِه وجوارِحِه

لِشَرفِ هذه الليالِي وطلباً لليلةِ الْقَدْرِ التي مَنْ قامها

إيمانَاً واحتساباً غَفَرَ اللهُ له ما تقدمَ من ذنبه.


وظاهِرُ هذا الحديثِ أنَّه صلى الله عليه وسلّم يُحْيِي الليلَ كلَّه

في عبادةِ ربِّه مِنَ الذكرِ والقراءةِ والصلاةِ والاستعدادِ لذلِكَ

والسحورِ وغيرها، وبهذا يحْصُلُ الجمْعُ بَيْنَه وبينَ مَا في صحيح مسلمٍ

عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما أعْلَمُهُ صلى الله عليه وسلّم

قَامَ ليلةً حتى الصباحِ، لأنَّ إحياءَ الليل الثَّابتَ في العشرِ يكونُ بالقيامِ وغيرِه

مِنْ أنْواعِ العبادةِ والَّذِي نَفَتْه إحياءُ الليلِ بالقيامِ فَقَطْ. والله أَعلم.


وممَّا يدُلُّ على فَضيلةِ العشرِ من هذه الأحاديث أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم

كان يُوقِظُ أهلَه فيها للصلاةِ والذكرِ حِرْصاً على اغتنام هذه الليالِي المباركةِ

بِما هي جديرةٌ به من العبادةِ فإنَّها فرصةُ الْعُمرِ وغنيمةُ لمنْ وفَّقه الله عزَّ وجلَّ،


فلا ينبغِي للمؤمن العاقلِ أنْ يُفَوِّت هذه الفرصةَ الثمينةَ على نفسِه وأهلِه

فما هي إلاَّ ليَالٍ معدودةٌ ربَّمَا يدركُ الإِنسانُ فيها نفحةً من نَفَحَاتِ المَوْلَى

فتكونُ سعادةً له في الدنيا والآخرةِ. وإنه لمِنَ الحرمانِ العظيمِ والخسارةِ الفادحةِ

أنْ تَرى كثيراً مِنَ المسلمينَ يُمْضُونَ هذه الأوقاتَ الثمينة فيما لا ينفعُهم،

يَسْهَرُونَ مُعْظَمَ الليلِ في اللَّهوِ الباطلِ، فإذا جاء وقتُ القيام نامُوا عنه

وفوَّتُوا على أنفسهم خيراً كثيراً لعَلَّهُمْ لا يَدركونَه بعد عامِهم هَذَا أبَداً،

وهذا من تلاعُبِ الشيطانِ بِهم ومَكْرهِ بهم وصَدِّهِ إياهُم عن سبيلِ الله وإغْوائِهِ لهم،


قال الله تعالى:

{إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـنٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ } [الحجر: 42].

والعاقلُ لا يتخذُ الشيطانَ ولِيّاً من دَونِ الله مع عِلْمِهِ بَعَدَاوَتِهِ لَهُ فإنَّ ذَلِكَ مُنَافٍ للعقل والإِيمانِ.

قَالَ الله تعالى:

{أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّـالِمِينَ بَدَلاً } [الكهف: 50]،

وقال الله تعالى:

{إِنَّ الشَّيْطَـنَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُواْ مِنْ أَصْحَـابِ السَّعِيرِ } [فاطر: 6].



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 6:46 am




ومن خصائص هذه العشر

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يعْتَكِفُ فيهَا،


والاعتكافُ: لُزُومُ المسجِد للتَّفَرُّغِ لطاعةِ الله عزَّ وجلَّ وهو من السنن الثابتة بكتاب الله وسنةِ

رسولِه صلى الله عليه وسلّم، قال الله عزَّ وجلَّ: {وَلاَ تُبَـاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَـكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ }

[البقرة: 187]. وقد اعتكفَ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم واعتَكَفَ أصحابُه معه وبعْدَه، فَعَنْ أبي

سعيدٍ الخدريِّ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم اعتَكَفَ العشرَ الأوَّلَ من رمضانَ ثم

اعتكف العشر الأوسْط ثم قال: «إني اعتكِفُ العشرَ الأوَّل الْتَمِسُ هذه الليلةَ، ثم أعْتكِفُ العشرَ

الأوسطَ، ثم أُتِيْتُ فقيل لي: إنها في العشرِ الأواخرِ، فمن أحبَّ منكم أنْ يعتكِفَ فَلْيَعْتكفْ» (الحديث)

رواه مسلم.


وفي الصحيحين عن عائشةَ رضي الله عنها قالتْ: كان النبي صلى الله عليه وسلّم يعتكفُ العشرَ

الأواخرِ مِنْ رمضانَ حتى توفاه الله عزَّ وجلَّ. ثم اعتكف أزواجُه مِن بعدِه.

وفي صحيح البخاريِّ عنها أيضاً قالت: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم يعتكفُ في كلِّ رمضانَ


عشرةَ أيامٍ. فلما كان العامُ الذي قُبِضَ فيه اعتكفَ عشرين يوماً،

وعن أنس رضي الله عنه قال: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم يعتكِف العشرَ الأواخرَ مِن رمضانَ،


فلم يعتكفْ عاماً، فلما كان العامُ المقبلُ اعتكفَ عشرينَ، رواه أحمد والترمذي وصححه.


وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم إذا أرادَ أن يعتكفَ صلَّى الفجرَ

ثم دخل مَعْتَكَفَهُ فاستأذنَته عائشةُ، فإذِنَ لها، فضربتْ لها خِبَاءً، وسألت حفصة عائشةَ أنْ تستأذن لها،

ففعلتْ، فضربتْ خِبَاءً، فلما رأتْ ذلك زينبُ أمَرَتْ بخباءٍ فضُرِبَ لها، فلما رأى النبيُّ صلى الله عليه

وسلّم الأخْبِيَة قال: «ما هَذا؟» قالوا: بناءُ عائشةَ وحفصةَ وزينبَ. قال النبيُّ صلى الله عليه

وسلّم: «آلبِرَّ أردْنَ بِهذا؟ انْزعُوها فلا أراها». فنزعَتْ وترَك الاعتكاف في رمضانَ حتى اعتكف

في العشر الأول من شوَالٍ. مِنْ البخَاريِّ ومسلم في رواياتٍ. وقال الإِمامُ أحمدُ بنُ حنبلَ رحمه

الله: لا أعْلَمُ عن أحدٍ من العلماءِ خلافاً أنَّ الاعتكافَ مَسْنونٌ.


والمقصود بالاعتكاف: انقطاعُ الإِنسانِ عن الناسِ لِيَتَفَرَّغَ لطاعةِ الله في مسجدٍ من مساجِده طلباً

لفضْلِهِ وثوابِهِ وإدراكِ ليلة القَدْرِ، ولذلك ينْبغِي للمعتكفِ أنْ يشتغلَ بالذكرِ والقراءةِ والصلاةِ

والعبادةِ، وأن يتَجنَّب ما لا يَعْنِيه من حديثِ الدنيَا ولا بأسَ أنْ يتحدثَ قليلاً بحديثٍ مباحٍ مع أهْلِه أو

غيرهم لمصلحةٍ، لحديث صَفِيَّةَ أمِّ المؤمنينَ رضي الله عنها قالتْ: «كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم

معتكفاً فأتَيْتُه أزورُه ليلاً فحدثتُه ثم قمتُ لأنْقَلِبَ (أي لأنصرفَ إلى بيتي) فقامَ النبيُّ صلى الله عليه

وسلّم معِي» (الحديث) متفق عليه.


ويحرُمُ على المعتكفِ الجِماعُ ومُقَدَّمَاتُه من التقبيلِ واللَّمسِ لشهوةٍ لقولِه تعالى: {وَلاَ تُبَـاشِرُوهُنَّ

وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَـاجِدِ } وأمَّا خُروجُه من المسجدِ فإنْ كان بِبَعْض بدنِه فلا بأسَ به لحديث

عائشة رضي الله عنها قالتْ: «كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم يُخرجُ رأسَه مِنَ المسجِدِ وهو

معتكفٌ فأغسله وأنا حائض»، رواه البخاري. وفي رواية: «كانت تَرجّل رأس النبيَّ صلى الله

عليه وسلّم وهي حائضٌ وهو معتكف في المسجد وهي في حجرتها يناولها رأسه»،




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 7:03 am



وإن كان خروجه بجميع بدنه فهو ثلاثة أقسام:

الأوَّلُ: الخروجُ لأمرٍ لا بُدَّ منه طبعاً أوْ شرعاً كقضاءِ حاجةِ البولِ والغائِط والوضوءِ الواجبِ


والغُسْلِ الواجِب لجنابَةٍ أوْ غيرها والأكلِ والشربِ فهذا جائزٌ إذا لم يُمْكنْ فعْلُهُ في المسجدِ فإنْ أمكنَ

فِعُلُه في المسجدِ فلاَ. مثلُ أنْ يكونَ في المسجدِ حَمَّامٌ يمكنُه أنْ يقضيَ حاجتَه فيه وأن يغتسلَ فيه، أوْ

يَكونَ له من يأتِيْهِ بالأكِل والشربِ فلا يخرجُ حينئذٍ لعدمِ الحاجة إليه.


الثاني: الخروج لأمْر طاعةِ لا تجبُ عليهِ كعيادةِ مريضٍ وشهودِ جنازةٍ ونحو ذلك فلايفعله إلاَّ أنْ

يشترطَ ذلك في ابتداءِ اعتكافِه مثل أن يكون عنده مريض يحب أن يعودَه أو يخشى من موته

فيشترط في ابتداء اعتكافه خروجَه لِذَلِكَ فلا بأْسَ به.


الثالث: الخروجُ لأمْرٍ ينافي الاعتكافَ كالخروج للبيعِ والشراءِ وجماعِ أهْلِهِ ومباشرتِهم ونحو ذلك،

فلا يفعله لا بشرطٍ ولا بغيرِ شرطٍ، لأنه يناقضُ الاعتكافَ وينافي المقصودَ منه.


ومن خصائِص هذه العشر أنَّ فيها ليلةَ الْقَدْرِ التي هي خيرٌ من ألفِ شهرٍ فاعْرفوا رحمكم الله لهذه

العشر فَضْلَها ولا تضيِّعُوها، فوَقْتُها ثمينٌ وخيرُها ظاهِرٌ مبينٌ.


ومن فضائل ليلةِ القدرِ ما ثبتَ في الصحيحين من حديث أبي هريرةَ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى


الله عليه وسلّم قالَ: «من قَامَ ليلةَ القدرِ إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدَّم من ذنبِه»، فقوله إيماناً

واحتساباً يعني إيماناً بالله وبما أعدَّ اللهُ من الثوابِ للقائمينَ فيهَا واحتساباً للأجرِ وطلب الثواب.

وهذا حاصلٌ لمنْ علِمْ بها ومَنْ لم يعلَمْ لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم لَمْ يَشْترطِ العلمَ بهَا في

حصولِ هذا الأجر.

وليلةُ القدرِ في رمضانَ، لأنَّ الله أنزلَ القرآنَ فيهَا وقد أخْبَرَ أنَّ إنزالَه في شهرِ رمضانَ، قال تعالى:


{إِنَّا أَنزَلْنَـاهُ فِى لَيْلَةِ الْقَدْرِ } [القدر:1]، وقال:

{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِى أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } [البقرة:185].


فبهذا تَعَيَّن أنْ تكونَ ليلةُ القدرِ في رمضانَ، وهي موجودةٌ في الأمَم وفي هذه الأمةِ إلى يومِ القيامةِ

لما روى الإِمامُ أحْمَدُ والنسائيُّ عن أبي ذَرٍّ رضي الله عنه أنه قال: «يا رسولَ الله أخْبرنِي عن

ليلةِ القَدْرِ أهِي في رمضانَ أمْ في غيرهِ؟ قال: بلْ هِي في رمضانَ. قال: تكونُ مع الأنبياءِ ما كانُوا

فإذا قُبِضُوا رُفِعَتْ أمْ هي إلى يومِ القيامةِ؟ قال: بل هي إلى يوم القيامة»[52] (الحديث). لَكِنْ

فضلُها وأجْرُها يختَصُّ والله أعَلْمُ بهذه الأمةِ كما اختصتْ هذه الأمة بفضيلة يوم الجمعة وغيرها من

الفضائل ولله الحمدِ.


وليلةُ القَدْر في العشر الأواخر من رمضانَ لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلّم: «تَحَرِّوا ليلةَ القدرِ في

العشرِ الأواخر من رمضانَ»، متفقٌ عليه.


وهي في الأوْتار أقْرب من الأشفاعِ لقولِ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم: «تحروا ليلةَ القدرِ في الْوِترِ

من العشرِ الأواخر من رمضان»، رواه البخاري. وهي في السَّبْعِ الأواخرِ أقْرَبٌ، لحديث ابنِ عمر

رضي الله عنهما أنَّ رجالاً من أصحاب النبيِّ صلى الله عليه وسلّم أُرُوا ليلةَ القدرِ في المنام في

السبعِ الأواخر فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلّم: «أرَى رُؤياكُمْ قد تواطأت (يعني اتفقت) في السبعِ

الأواخرِ فمن كانَ مُتَحرِّيَها فَلْيتحَرَّها في السبعِ الأواخرِ»، متفق عليه.


ولمسلم عنه: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: «التمِسُوَها في العشر الأواخر (يعني ليلةَ القدْرِ)

فإن ضعف أحدُكم أو عجز فلا يُغْلَبَنَّ على السبعِ البواقِي».


وأقربُ أوْتارِ السبعِ الأواخرِ ليلةُ سبعٍ وعشرينَ لحديثِ أبيِّ بن كعب رضي الله عنه أنه قال: «والله

لأعلم أيُّ ليلةٍ هي الليلةُ التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم بقيامِها هي ليلةُ سبعٍ

وعشرينَ»، رواه مسلم.


ولا تَخْتَصُّ ليلةُ القدرِ بليلةٍ معينةٍ في جميعِ الأعوامِ بل تَنتَقِّلُ فتكونُ في عامٍ ليلةَ سبع وعشرينَ مثلاً

وفي عام آخرَ ليلة خمسٍ وعشرينَ تبعاً لمشيئةِ الله وحكمتِه، ويدُلُّ على ذلك قولُه صلى الله عليه

وسلّم: «الُتمِسُوها في تاسعةٍ تبقى في سابعةٍ تبقَى في خامسةٍ تبقَى»، رواه البخاري. قال في فتح

الباري: أرجح الأقوال أنها في وترٍ من العشرِ الأخيرِ وأنها تَنْتَقِلُ. اهـ.


وقد أخُفَى الله سبحَانه عِلْمَها على العبادِ رحمةً بهم ليَكْثُر عملُهم في طلبها في تلك الليالِي الفاضلةِ

بالصلاةِ والذكرِ والدعاءِ فيزدادُوا قربةً من الله وثواباً، وأخفاها اختباراً لهم أيضاً ليتبينَ بذلك مَنْ كانَ

جادَّاً في طلبها حريصاً عليها مِمَّنْ كانَ كسلانَ متهاوناً، فإنَّ مَنْ حرصَ على شيءٍ جدَّ في طلبِه

وهانَ عليه التعبُ في سبيلِ الوصولِ إليهِ والظَفر به، وربَّما يظهرُ اللهُ عِلْمَهَا لبعضِ الْعبَادِ بأماراتٍ

وعلاماتٍ يرَاهَا كما رأى النَبيُّ صلى الله عليه وسلّم علامتَها أنه يسجُدُ في صبيحتِها في ماءٍ وطينٍ

فنزل المطرُ في تلك الليلةِ فسجد في صلاةِ الصبحِ في ماءٍ وطينٍ.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 7:09 am




إخواني: ليلةُ القدرِ يُفْتح فيها الْبَاب، ويقرَّبُ فيها الأحْبَابُ، ويُسْمَع الخطابُ، ويردُّ الجواب، ويُكْتَبُ

للعاملينَ فيها عظيمُ الأجرِ، ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألف شَهْر، فاجتهدُوا رحمكم الله في طلبِها، فهذَا أوانُ

الطَّلب، واحذَرَوا من الغفلةِ ففي الغفلة العَطَب.




تَوَلَّى العُمُر في سهو وفي لَهْوٍ وفي خُسْر

فيا ضيعةَ ما أَنْفَقْـ ـتُ في الأيام من عُمْري

وما لِي في الَّذِي ضيَّعْـ ـتُ من عمريَ من عُذْرِ

فما أغْفَلَنَا عن واجبـ ـاتِ الحمدِ والشكرِ

أمَا قد خَصَّنا اللهُ بشهرٍ أيِّما شهرِ

بشهرٍ أنْزَلَ الرحمـ ـنُ فيهِ أشرفَ الذِّكْرِ

وهل يُشبِهُه شهرٌ وفيه ليلةُ القدرِ

فكمْ مِنْ خَبرٍ صَحَّ بما فِيها من الخير

رَوَيْنَا عن ثقاتٍ أنَّهـ ـا تُطْلَبُ في الوِتر

فطُوبى لأمْرىءٍ يطلُـ ـبُهَا في هِذِه العَشرِ

فَفِيْهَا تنزلُ الأملاكُ بالأنوار والبرِ

وقد قَالَ سلامٌ هيَ حتى مَطْلعِ الفجرِ

ألاَ فادَّخِروها إنِّـ ـها من أنْفَسِ الذُّخر

فكمْ مِنْ مُعْتَقٍ فيها من النارِ ولا يَدْرِي





اللَّهُمَّ اجْعلْنَا ممن صامَ الشهر، وأدركَ ليلةَ القدرِ، وفاز بالثوابِ الجزيلِ الأجرِ.

اللَّهُمَّ اجْعلْنَا من السابقينَ إلى الخيراتِ، الهاربينَ عن المنكَرات، الآمنينَ في الغرفات، مع الَّذِينَ


أنعمتَ عليهم وَوَقَيْتَهُمْ السيئاتِ، اللَّهُمَّ أعِذْنا من مُضلاَّتِ الفتنِ،

وجنبنا الفواحشَ ما ظهَرَ منها وما بطَن.

اللَّهُمَّ ارزُقْنَا شكرَ نعمتِك وحسنَ عبادتكَ، واجْعلْنَا من أهل طاعتِك وولايتك،


وآتنا في الدنيا حسنةً وفي الاخرة حسنةً وقنَا عذَابَ النار،

واغفر لنَا ولوالِدِينا ولِجميعِ المسلمينَ برحمتك يا أرحمَ الرَّاحمين

وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنَا محمدٍ وعلى آلِهِ وصحبه أجمعين.


منقــــــــــــــــول

تحيـــــــــــــــــــــاتي

الـ بسمة ـروح



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(¯`·._كليوبترا _.·°¯)
مُشرفة متألقةْ
مُشرفة متألقةْ


انثى
عدد الرسائل : 1297
العمر : 28
الدولة : الــــــــــواقــــــع
المدينة : لا ترسم صور لاناس يرتدون مسكات
الاهتمامات : مشرفة صدى الترحيب
رقم العضوية : 9
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : متمرده
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الخميس سبتمبر 18, 2008 6:57 pm



السلام عليكم والرحمه

تسلمى عزيزتى وغاليتى

بسمه الروح

على نقلك وجزاكى الله الخير كله

واللهم اجعلنا من المتقربين منك دائما

بكل الاوقات وكل اللحظات

تقبلى مرورى

كليـــــــــوبترا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الخميس سبتمبر 18, 2008 8:32 pm

بســــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم


وعليكم الســــــــــلام ورحمة الله وبركاته


حبيبتي كليوبترا


اسعدني مروركي الطيب


جزاكي الله كل خير


على التواصل والتشجيع الدائم لي


أسأل الله القبول منا ومنكم ومن الامة الاسلامية جمعا


تحيــــــــــــاتي


الـ بسمة ـروح









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ سراب ــروح
مُشرفة متألقةْ
مُشرفة متألقةْ


انثى
عدد الرسائل : 1455
العمر : 42
الدولة : العالم
المدينة : الدنيا
الاهتمامات : لا شيئ يستحق الاهتمام
رقم العضوية : 30
علم الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : لا تفقد الثقه بكل من حولك....فهنالك من يهتم لامرك دائما بالقرب منك
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 3:40 pm


حبيبتي ضياء

بارك الله بكِ على نقلك الجميل

والحمد الله اللذي بلغنا رمضان

اللهم اجعلنا من المتقربين لك بفعل الطاعات والخيرات وادخلنا جنات الخلد خالدين فيها ابدا

اللهم اهدنا وعافنا وعفو عنا وارحمنا انت خير الراحمين

اللهم اصلك شاننا وبارك عملنا وادفع بلاء الدنيا عنا وادخلنا مدخل صدق وجازنا بخير عملنا

سلمت يداكِ غاليتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــ بسمة ـروح
مُرشح للإنضمام للإدارة
مُرشح للإنضمام للإدارة


انثى
عدد الرسائل : 583
العمر : 41
الدولة : ليبيا
المدينة : غدامس
الاهتمامات : المطالعة ومعرفةالثقافات المختلفة والسعي وراء الاصلاح والتقدم
رقم العضوية : 96
المهنة :
الاهتمامات :
كلمة : أحبك ياحبيب الله
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل العشر الآواخر وليلة القدر   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 9:52 pm




بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عزيزتي سراب الروح


أعدني مروركي الطيب


ونورتي صفحتي بكلماتك ودعواتك الفاضلة


أسعدك ربي وأغلاك وبأعلى منازل الجنة أواكي


أسأل الله أن يجعل أيامك كلها طاعات وسعادة وهنا


تقبلي مودتي





_________________


هل يبقى التميز عنوان لشخص
التميز كلمة نعبر بِها ما يجول يقلب الصدى
أهداء بسيط لـِ بسمة الصَدى
الـ بسمة ـروح

إدارة الصدى
ثَرثَرة نَديةْ


sadaro7 ff yoo7 ff com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل العشر الآواخر وليلة القدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى صدى الروح :: ღწ صـ الروح ــدى წღ :: ذِكرى رَمَضان ْ-
انتقل الى: